map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مصر.. توزيع مساعدات مالية على العائلات الفلسطينية السورية

تاريخ النشر : 03-08-2021
مصر.. توزيع مساعدات مالية على العائلات الفلسطينية السورية

مجموعة العمل – مصر

وزعت سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية مصر العربية، ودائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية، يوم الأحد ا أب/ أغسطس الجاري، مساعدات مالية طارئة للعائلات الفلسطينية القادمة من سوريا إلى مصر، لتحسين ظروفها المعيشية.

وكان لقاء عقد في مقر السفارة في القاهرة لبحث أوضاع الفلسطينيين القادمين من سوريا والوقوف على احتياجاتهم، بحضور عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي، وسفير دولة فلسطين لدى مصر دياب اللوح، ومدير عام الإعلام والدراسات و"الأونروا" رامي المدهون، واللجنة المكلفة بهم.

ووضع السفير اللوح، أبو هولي في صورة الأوضاع التي تعيشها العائلات الفلسطينية القادمة من سوريا إلى مصر، والجهود التي تبذلها السفارة لتخفيف معاناتهم والتواصل مع الهلال الأحمر المصري والمنظمات الدولية لتأمين المساعدات الطارئة لهم.

وأوضح أبو هولي أن المساعدات المالية الطارئة شملت 432 أسرة نازحة، وأن دائرة شؤون اللاجئين وسفارة دولة فلسطين ستواصلان اتصالاتهما مع المنظمات الدولية لتأمين مساعدات إضافية تغطي الأسر المتبقية، لافتاً إلى أن الأولوية شملت الأسر التي تعيلها نساء كونها الأسر الأكثر احتياجًا.

وأشار إلى أن المساعدات المقدمة هي مساعدات داعمة وتكميلية لما تتلقاه العائلات الفلسطينية القادمة من سوريا من مساعدات شهرية ثابتة مقدمة من المنظمات الدولية، خاصة منظمة الغذاء العالمي بقيمة 400 جنيه للفرد الواحد، إضافة إلى المساعدات الإغاثية والصحية المقدمة من الهلال الأحمر المصري.

ويعيش فلسطينيو سوريا المهجرون في مصر أوضاعاً إنسانية ومعيشية غاية في الصعوبة، فهم ممزقون بين إحجام المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن تقديم أي مساعدات إغاثية ومالية، بحجة وقوعهم تحت ولاية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وبين لامبالاة وكالة الغوث من القيام بمهامها تجاههم.

وتشير احصائيات غير رسمية إلى أن أعداد فلسطينيي سورية في مصر تناقص من 6 آلاف لاجئ إلى نحو 3500 شخص عام 2018، منهم قرابة 500 شخص وافدين لمصر من السودان- دخول بطريقة غير نظامية- توزعوا على بعض المحافظات المصرية كالقاهرة والإسكندرية ودمياط والمنطقة الشرقي.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15811

مجموعة العمل – مصر

وزعت سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية مصر العربية، ودائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية، يوم الأحد ا أب/ أغسطس الجاري، مساعدات مالية طارئة للعائلات الفلسطينية القادمة من سوريا إلى مصر، لتحسين ظروفها المعيشية.

وكان لقاء عقد في مقر السفارة في القاهرة لبحث أوضاع الفلسطينيين القادمين من سوريا والوقوف على احتياجاتهم، بحضور عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي، وسفير دولة فلسطين لدى مصر دياب اللوح، ومدير عام الإعلام والدراسات و"الأونروا" رامي المدهون، واللجنة المكلفة بهم.

ووضع السفير اللوح، أبو هولي في صورة الأوضاع التي تعيشها العائلات الفلسطينية القادمة من سوريا إلى مصر، والجهود التي تبذلها السفارة لتخفيف معاناتهم والتواصل مع الهلال الأحمر المصري والمنظمات الدولية لتأمين المساعدات الطارئة لهم.

وأوضح أبو هولي أن المساعدات المالية الطارئة شملت 432 أسرة نازحة، وأن دائرة شؤون اللاجئين وسفارة دولة فلسطين ستواصلان اتصالاتهما مع المنظمات الدولية لتأمين مساعدات إضافية تغطي الأسر المتبقية، لافتاً إلى أن الأولوية شملت الأسر التي تعيلها نساء كونها الأسر الأكثر احتياجًا.

وأشار إلى أن المساعدات المقدمة هي مساعدات داعمة وتكميلية لما تتلقاه العائلات الفلسطينية القادمة من سوريا من مساعدات شهرية ثابتة مقدمة من المنظمات الدولية، خاصة منظمة الغذاء العالمي بقيمة 400 جنيه للفرد الواحد، إضافة إلى المساعدات الإغاثية والصحية المقدمة من الهلال الأحمر المصري.

ويعيش فلسطينيو سوريا المهجرون في مصر أوضاعاً إنسانية ومعيشية غاية في الصعوبة، فهم ممزقون بين إحجام المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن تقديم أي مساعدات إغاثية ومالية، بحجة وقوعهم تحت ولاية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وبين لامبالاة وكالة الغوث من القيام بمهامها تجاههم.

وتشير احصائيات غير رسمية إلى أن أعداد فلسطينيي سورية في مصر تناقص من 6 آلاف لاجئ إلى نحو 3500 شخص عام 2018، منهم قرابة 500 شخص وافدين لمصر من السودان- دخول بطريقة غير نظامية- توزعوا على بعض المحافظات المصرية كالقاهرة والإسكندرية ودمياط والمنطقة الشرقي.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15811