map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

درعا. استمرار نزوح المدنيين وإدانات دولية ومحلية للتصعيد

تاريخ النشر : 06-08-2021
درعا. استمرار نزوح المدنيين وإدانات دولية ومحلية للتصعيد

مجموعة العمل – مخيم درعا 
أفاد مراسل مجموعة العمل، باستمرار نزوح المدنيين من أحياء درعا البلد ومخيم درعا وطريق السد باتجاه درعا المحطة، وسمحت قوات النظام السوري بخروج الأهالي وسيارات تنقل أثاث المنازل من الاحياء المحاصرة عبر حاجز السرايا المنفذ الوحيد للمنطقة، وذلك قبل أن يغلق ويرفع النظام سواتر ترابية وجعل الخروج منه سيراً على الأقدام، كما تجدد القصف بالمدفعية يوم أمس، على الأحياء المحاصرة في مدينة درعا.
محلياً، أصدرت عشائر حوران بياناً حول أحداث درعا، يستنكرون فيه الحشود العسكرية المتزايدة للنظام، والحصار المفروض على المدنيين، ويرفضون التهديد بالقتل والاقتحام والتهجير الجماعي، ويعتبرونها أفعالاً إجرامية لا يليق أن تتعامل بها أي دولة، وطالبت لجنة التفاوض روسيا التحلي بالمسؤولية واحترام التزاماتها بصفتها دولة ضامنة لاتفاق التسوية في جنوب غرب سوريا وناشدت الأمم المتحدة بالتدخل الفوري لمنع اقتحام المنطقة.
دولياً، أدان الممثل البريطاني الخاص لسوريا "جوناثان هارغريفز"، استمرار النظام بتصعيده العسكري على محافظة درعا، واعتبرت الخارجية البريطانية قضاء أطفال في درعا انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، ودعا كل من الخارجية الأمريكية والاتحاد الأوروبي إلى إدخال المساعدات الإنسانية للمحاصرين في درعا.
 ويواجه أهالي مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين ودرعا البلد، اوضاعاً صعبة جراء الحصار الذي فرضته قوات النظام السوري يوم 24 حزيران الماضي، ويجدون صعوبات في توفير أدنى متطلبات العيش وسط ارتفاع بالأسعار.

 

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15823

مجموعة العمل – مخيم درعا 
أفاد مراسل مجموعة العمل، باستمرار نزوح المدنيين من أحياء درعا البلد ومخيم درعا وطريق السد باتجاه درعا المحطة، وسمحت قوات النظام السوري بخروج الأهالي وسيارات تنقل أثاث المنازل من الاحياء المحاصرة عبر حاجز السرايا المنفذ الوحيد للمنطقة، وذلك قبل أن يغلق ويرفع النظام سواتر ترابية وجعل الخروج منه سيراً على الأقدام، كما تجدد القصف بالمدفعية يوم أمس، على الأحياء المحاصرة في مدينة درعا.
محلياً، أصدرت عشائر حوران بياناً حول أحداث درعا، يستنكرون فيه الحشود العسكرية المتزايدة للنظام، والحصار المفروض على المدنيين، ويرفضون التهديد بالقتل والاقتحام والتهجير الجماعي، ويعتبرونها أفعالاً إجرامية لا يليق أن تتعامل بها أي دولة، وطالبت لجنة التفاوض روسيا التحلي بالمسؤولية واحترام التزاماتها بصفتها دولة ضامنة لاتفاق التسوية في جنوب غرب سوريا وناشدت الأمم المتحدة بالتدخل الفوري لمنع اقتحام المنطقة.
دولياً، أدان الممثل البريطاني الخاص لسوريا "جوناثان هارغريفز"، استمرار النظام بتصعيده العسكري على محافظة درعا، واعتبرت الخارجية البريطانية قضاء أطفال في درعا انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، ودعا كل من الخارجية الأمريكية والاتحاد الأوروبي إلى إدخال المساعدات الإنسانية للمحاصرين في درعا.
 ويواجه أهالي مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين ودرعا البلد، اوضاعاً صعبة جراء الحصار الذي فرضته قوات النظام السوري يوم 24 حزيران الماضي، ويجدون صعوبات في توفير أدنى متطلبات العيش وسط ارتفاع بالأسعار.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15823