map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم الرمدان. مناشدات لتوفير الماء ومحاسبة تجار الأزمة

تاريخ النشر : 08-08-2021
مخيم الرمدان. مناشدات لتوفير الماء ومحاسبة تجار الأزمة

مجموعة العمل – مخيم الرمدان 
ناشد أهالي مخيم الرمدان للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، توفير الماء لسد حاجاتهم الأساسية وتشغيل بئر ماء معطل في المخيم، وتوضح المناشدة التي وصلت إلى مجموعة العمل أن المخيم يضم ثلاثة آبار ماء، والبئران اللذان يمدان الناس بالماء لا يكفيان لسد حاجتهم.
ودعا الأهالي إلى محاسبة القائم بأعمال المخيم لبيعه الماء منتصف الليل لمن يتوفر معه المال، "والذي لا يملك المال لا يشرب" بحسب المناشدة، وطالب الأهالي في مناشدتهم بضرورة تدخل الهيئة العام للاجئين ووكالة الأونروا لحل أزمتهم، خاصة مع موجات الحر وازدياد الحاجة للماء.
ويعاني السكان بحسب تقارير سابقة للمجموعة، انقطاع الماء عنهم لفترات زمنية طويلة، وحين تتوفر تكون بضغط منخفض ولساعات محدودة جداً، بحيث لا يمكن معها تعبئة خزانات البيوت الفارغة، ما يدفع الأهالي إلى شراء المياه من الصهاريج الجوالة بأسعار مرتفعة، مما زاد من العبء المادي على أبناء المخيم الذين يعانون من فقر الحال وانتشار البطالة بينهم جراء استمرار الصراع الدائر في سورية" على حد تعبيره.
ويقع مخيم الرمدان في الجنوب الشرقي لمدينة دمشق بمسافة ما يقارب  50 كم، وأقرب مدينة للمخيم مدينة الضمير التي يبعد عنها مسافة 9 كم تقريباً.

 

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15835

مجموعة العمل – مخيم الرمدان 
ناشد أهالي مخيم الرمدان للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، توفير الماء لسد حاجاتهم الأساسية وتشغيل بئر ماء معطل في المخيم، وتوضح المناشدة التي وصلت إلى مجموعة العمل أن المخيم يضم ثلاثة آبار ماء، والبئران اللذان يمدان الناس بالماء لا يكفيان لسد حاجتهم.
ودعا الأهالي إلى محاسبة القائم بأعمال المخيم لبيعه الماء منتصف الليل لمن يتوفر معه المال، "والذي لا يملك المال لا يشرب" بحسب المناشدة، وطالب الأهالي في مناشدتهم بضرورة تدخل الهيئة العام للاجئين ووكالة الأونروا لحل أزمتهم، خاصة مع موجات الحر وازدياد الحاجة للماء.
ويعاني السكان بحسب تقارير سابقة للمجموعة، انقطاع الماء عنهم لفترات زمنية طويلة، وحين تتوفر تكون بضغط منخفض ولساعات محدودة جداً، بحيث لا يمكن معها تعبئة خزانات البيوت الفارغة، ما يدفع الأهالي إلى شراء المياه من الصهاريج الجوالة بأسعار مرتفعة، مما زاد من العبء المادي على أبناء المخيم الذين يعانون من فقر الحال وانتشار البطالة بينهم جراء استمرار الصراع الدائر في سورية" على حد تعبيره.
ويقع مخيم الرمدان في الجنوب الشرقي لمدينة دمشق بمسافة ما يقارب  50 كم، وأقرب مدينة للمخيم مدينة الضمير التي يبعد عنها مسافة 9 كم تقريباً.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15835