map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

بودكاست قصة من المخيم بعنوان "أبو زهير وليلةُ الانشقاقِ عن جيشِ التحرير الفلسطيني (1)

تاريخ النشر : 09-08-2021
بودكاست قصة من المخيم بعنوان "أبو زهير وليلةُ الانشقاقِ عن جيشِ التحرير الفلسطيني (1)

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تدعوكم لمتابعة حكاية جديدة بعنوان " أبو زهير وليلةُ الانشقاقِ عن جيشِ التحرير الفلسطيني" الجزء الأول (1)

أبو زهير شابٌ فلسطينيّ سوريٌّ يقيمُ في أوروبا، يبلغُ من العمرِ ثلاثينَ عاماً، ومن بين الثلاثينَ هذهِ، هناك ليلةٌ واحدة.. ليلةٌ واحدةٌ فقط لا ينساها أبداً، ليست ليلةَ الزفافِ على الإطلاق، ولا ليلةَ التخرّجِ من الجامعة، بل إنها ليلةُ الانشقاقِ عن جيشِ التحريرِ الفلسطيني قبل ثمانِي سنواتٍ، وذلك بعد أنْ وجدَ نفسَهُ خصماً في عيونِ الأشخاصِ الذين تربّى معهم، ونشأَ معهم في أزقّةِ المخيّمات، وأكل معهم الخبزَ والملح، ولكنّ مجموعةَ العملِ من أجلِ فلسطينيّي سورية تتحفّظُ على بعض المسمّيات في هذه الحكاية، بناءً على طلبِ صاحبِها الذي أفادنا أثناءَ هذه الحلقة حينما قال: لم نكن في مخيماتِ سورية من أصحابِ رؤوسِ الأموال، بل إنّ أغلبَنا كان يعتاشُ من وظيفتِهِ حينما يُوَفَّقُ في دراستِهِ الجامعية، أو من خلالِ الأشغالِ الحرّةِ التي تُرهقُ صاحبَها، وكانت خدمةُ العلم إحدى المعضلاتِ التي تواجهُ الشاب الفلسطينيَّ في سورية، فما إنْ يبلغ مرحلةَ الفتوّةَ حتى يجدُ نفسَهُ مُساقاً إلى الخدمةِ الإلزاميةِ التي تعيدُهُ إلى الوراءِ عشرَ سنوات، بالإضافةِ إلى عبئِها الماديِّ الثقيلِ الذي كنا نعاني منه .

رابط الحلقة الأولى على ساوندكلاود:

https://soundcloud.com/user-676579107/1a-4

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15845

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تدعوكم لمتابعة حكاية جديدة بعنوان " أبو زهير وليلةُ الانشقاقِ عن جيشِ التحرير الفلسطيني" الجزء الأول (1)

أبو زهير شابٌ فلسطينيّ سوريٌّ يقيمُ في أوروبا، يبلغُ من العمرِ ثلاثينَ عاماً، ومن بين الثلاثينَ هذهِ، هناك ليلةٌ واحدة.. ليلةٌ واحدةٌ فقط لا ينساها أبداً، ليست ليلةَ الزفافِ على الإطلاق، ولا ليلةَ التخرّجِ من الجامعة، بل إنها ليلةُ الانشقاقِ عن جيشِ التحريرِ الفلسطيني قبل ثمانِي سنواتٍ، وذلك بعد أنْ وجدَ نفسَهُ خصماً في عيونِ الأشخاصِ الذين تربّى معهم، ونشأَ معهم في أزقّةِ المخيّمات، وأكل معهم الخبزَ والملح، ولكنّ مجموعةَ العملِ من أجلِ فلسطينيّي سورية تتحفّظُ على بعض المسمّيات في هذه الحكاية، بناءً على طلبِ صاحبِها الذي أفادنا أثناءَ هذه الحلقة حينما قال: لم نكن في مخيماتِ سورية من أصحابِ رؤوسِ الأموال، بل إنّ أغلبَنا كان يعتاشُ من وظيفتِهِ حينما يُوَفَّقُ في دراستِهِ الجامعية، أو من خلالِ الأشغالِ الحرّةِ التي تُرهقُ صاحبَها، وكانت خدمةُ العلم إحدى المعضلاتِ التي تواجهُ الشاب الفلسطينيَّ في سورية، فما إنْ يبلغ مرحلةَ الفتوّةَ حتى يجدُ نفسَهُ مُساقاً إلى الخدمةِ الإلزاميةِ التي تعيدُهُ إلى الوراءِ عشرَ سنوات، بالإضافةِ إلى عبئِها الماديِّ الثقيلِ الذي كنا نعاني منه .

رابط الحلقة الأولى على ساوندكلاود:

https://soundcloud.com/user-676579107/1a-4

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15845