map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم النيرب..أزمة المواصلات المستمرة تزيد من معاناة الأهالي

تاريخ النشر : 23-08-2021
مخيم النيرب..أزمة المواصلات المستمرة تزيد من معاناة الأهالي

مجموعة العمل ـ حلب

اشتكى أهالي مخيم النيرب في حلب من الازدحام الكبير الذي تشهده ساحة المخيم المخصصة لانطلاق حافلات النقل، وذلك لعدم توفر الحافلات المخصصة لنقل الركاب. 

وأوضح مراسل مجموعة العمل في المخيم أن الوقت الأكثر ازدحاماً يكون في ساعات الصباح الأولى بين  الساعة السابعة و العاشرة مع انطلاق الموظفين والعمال إلى أشغالِهم، كذلك نهاية الخط في منطقة المعري بين الساعة الثانية والرابعة عصراً وهو ذروة  ارتفاع درجات الحرارة.
 
ويعزو نشطاء هذا الازدحام لقلة تسيير حافلات النقل، بعد الارتفاع الكبير لأسعار مادة المازوت في السوق السوداء، حيث وصل سعر اللتر الواحد إلى 3500 ليرة سورية، في حين يبلغ سعر اللتر المدعوم من الدولة 500 ليرة، ويتم تخصيص 20 لتر لكل حافلة، يقوم بعض أصحابها ببيعها في السوق السوداء ليعود عليه البيع بأرباح أكبر مقارنة بنقل الركاب.

من جانبهم طالب الأهالي بالتدخل لدى السلطات والجهات المعنية لحل أزمة المواصلات، ووضع حد لاستغلال السائقين لهم من خلال وضع رقابة لضبط أجور النقل.

ويشكو أهالي مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة، نتيجة الأوضاع الاقتصادية المتردية، وهبوط سعر الليرة مع ارتفاع حاد في الأسعار.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15921

مجموعة العمل ـ حلب

اشتكى أهالي مخيم النيرب في حلب من الازدحام الكبير الذي تشهده ساحة المخيم المخصصة لانطلاق حافلات النقل، وذلك لعدم توفر الحافلات المخصصة لنقل الركاب. 

وأوضح مراسل مجموعة العمل في المخيم أن الوقت الأكثر ازدحاماً يكون في ساعات الصباح الأولى بين  الساعة السابعة و العاشرة مع انطلاق الموظفين والعمال إلى أشغالِهم، كذلك نهاية الخط في منطقة المعري بين الساعة الثانية والرابعة عصراً وهو ذروة  ارتفاع درجات الحرارة.
 
ويعزو نشطاء هذا الازدحام لقلة تسيير حافلات النقل، بعد الارتفاع الكبير لأسعار مادة المازوت في السوق السوداء، حيث وصل سعر اللتر الواحد إلى 3500 ليرة سورية، في حين يبلغ سعر اللتر المدعوم من الدولة 500 ليرة، ويتم تخصيص 20 لتر لكل حافلة، يقوم بعض أصحابها ببيعها في السوق السوداء ليعود عليه البيع بأرباح أكبر مقارنة بنقل الركاب.

من جانبهم طالب الأهالي بالتدخل لدى السلطات والجهات المعنية لحل أزمة المواصلات، ووضع حد لاستغلال السائقين لهم من خلال وضع رقابة لضبط أجور النقل.

ويشكو أهالي مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة، نتيجة الأوضاع الاقتصادية المتردية، وهبوط سعر الليرة مع ارتفاع حاد في الأسعار.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15921