map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

ازدياد أعداد المقبلين على التسوية في درعا بينهم لاجئين فلسطينيين

تاريخ النشر : 07-09-2021
ازدياد أعداد المقبلين على التسوية في درعا بينهم لاجئين فلسطينيين

مجموعة العمل ـ جنوب سوريا 
قال مراسل مجموعة العمل في درعا إن اتفاق التسوية بين النظام والمعارضة مازال مستمراً  لليوم الثاني على التوالي، حيث يتم تسليم السلاح المتوسط والخفيف لقوات النظام السوري.

و كشفت مصادر إعلامية أنّ ازدياداً ملحوظاً طرأ على أعداد المقبلين على التسوية بينهم لاجئين فلسطينيين، بعد إضافة الوفد الروسي شرطاً إلى اتفاق التسوية، تضمن السماح لحامل التسوية بالخروج من درعا البلد، واستصدار جواز سفر والسماح له بالسفر في حال أراد ذلك، على أن تنتهي مدة هذه التسوية في شهر نيسان/أبريل 2022″.

ووصلت أعداد الذين تم تسوية أوضاعهم حتى الآن أكثر من 454 شخصاً، بينهم مسلحين ومطلوبين للخدمة العسكرية، وأعضاء من اللجنة المركزية، حيث استلم مركز التسوية في حي الأربعين أكثر من 105 قطعة سلاح بين متوسط وخفيف، في حين لم يتم فك الحصار عن المخيم والأحياء المحاصرة إلى الآن.

وشهدت أحياء مدينة درعا المحاصرة والمخيم قصفاً مكثفاً من قبل الفرقة الرابعة التابعة للنظام السوري، والمدعومة إيرانياً، قبل أن يتم انجاز الاتفاق الحالي. 

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16009

مجموعة العمل ـ جنوب سوريا 
قال مراسل مجموعة العمل في درعا إن اتفاق التسوية بين النظام والمعارضة مازال مستمراً  لليوم الثاني على التوالي، حيث يتم تسليم السلاح المتوسط والخفيف لقوات النظام السوري.

و كشفت مصادر إعلامية أنّ ازدياداً ملحوظاً طرأ على أعداد المقبلين على التسوية بينهم لاجئين فلسطينيين، بعد إضافة الوفد الروسي شرطاً إلى اتفاق التسوية، تضمن السماح لحامل التسوية بالخروج من درعا البلد، واستصدار جواز سفر والسماح له بالسفر في حال أراد ذلك، على أن تنتهي مدة هذه التسوية في شهر نيسان/أبريل 2022″.

ووصلت أعداد الذين تم تسوية أوضاعهم حتى الآن أكثر من 454 شخصاً، بينهم مسلحين ومطلوبين للخدمة العسكرية، وأعضاء من اللجنة المركزية، حيث استلم مركز التسوية في حي الأربعين أكثر من 105 قطعة سلاح بين متوسط وخفيف، في حين لم يتم فك الحصار عن المخيم والأحياء المحاصرة إلى الآن.

وشهدت أحياء مدينة درعا المحاصرة والمخيم قصفاً مكثفاً من قبل الفرقة الرابعة التابعة للنظام السوري، والمدعومة إيرانياً، قبل أن يتم انجاز الاتفاق الحالي. 

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16009