map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم برج البراجنة. فلسطينيو سورية يعتصمون أمام مقر الأونروا

تاريخ النشر : 17-09-2021
مخيم برج البراجنة. فلسطينيو سورية يعتصمون أمام مقر الأونروا

مجموعة العمل – بيروت

طالب العشرات من اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) خلال اعتصام نفذوه أمام مكتبها في مخيم برج البراجنة ببيروت، بتحمل كامل مسؤولياتها تجاه فلسطينيي سورية وصرف مساعداتها النقدية بشكل شهري، وزيادة بدل الطعام بما يتناسب مع غلاء الأسعار الجنوني، وتحسين واقعهم الخدمي والإغاثي والتعليمي والاستشفائي والقانوني.

من جانبه قال الناشط "رامي منصور" في تصريح لـ "مجموعة العمل" إن وكالة الأونروا تتعمد إذلال اللاجئ الفلسطيني السوري من خلال تأخير صرف مستحقاته المالية، دون إبداء أسباب مقنعة لذلك. مطالباً بعدم المماطلة وصرف المستحقات المالية بموعد محدد شهرياً، وصرف المساعدة المقررة عن شهرين (آب وشهر ايلول) خلال يومين.

ونوه منصور إلى أن الفلسطيني السوري في لبنان يعيش أوضاعاً إنسانية واقتصادية صعبة، ويعاني من نقص حاد من كل الاحتياجات الحياتية والطبية والقانونية، مشيراً إلى أن المساعدة النقدية التي تقدمها الأونروا لا تكفي لسد احتياجات العائلات الفلسطينية السورية، خاصة مع ارتفاع أسعار الطعام والشراب وآجار المنازل واشتراك الكهرباء.

من جانبهم سلم المعتصمون رسالة إلى مدير مكتب الأونروا شرحوا فيها معاناة فلسطينيي سورية في لبنان والواقع المعيشي القاسي الذي يعانونه، مطالبين وكالة الغوثالعمل على التخفيف من مأساتهم من خلال تلبية مطالبهم، مطالبهم المتمثلة بتسليم المساعدة النقدية بموعدها المحدد، تفعيل بند الحماية القانونية والجسدية، العمل على تسوية أوضاع فلسطينيي سورية القانونية خاصة منهم من لا يملك أوراق ثبوتية أو الذين دخلوا بعد 16/9/2016، والذين دخلوا خلسة ومن وضعت على أوراقهم للترحيل، التخلص من الروتين الإداري المتعلق بالإحالات الطبية، وتسهيل إجراءات التحويل والحالات الطارئة، ومراعاة الحالات الصعبة، وتغطية كافة العمليات الجراحية.

ويشكو فلسطينيو سورية في لبنان البالغ تعدادهم حوالي (27700)، حسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية شباط/ فبراير عام 2021، من أوضاع إنسانية مزرية على كافة المستويات الحياتية والاقتصادية والاجتماعية، نتيجة انتشار البطالة بينهم وعدم توفر موارد مالية، وتجاهل المؤسسات الإغاثية والجمعيات الخيرية وعدم تقديم المساعدات لهم.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16063

مجموعة العمل – بيروت

طالب العشرات من اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) خلال اعتصام نفذوه أمام مكتبها في مخيم برج البراجنة ببيروت، بتحمل كامل مسؤولياتها تجاه فلسطينيي سورية وصرف مساعداتها النقدية بشكل شهري، وزيادة بدل الطعام بما يتناسب مع غلاء الأسعار الجنوني، وتحسين واقعهم الخدمي والإغاثي والتعليمي والاستشفائي والقانوني.

من جانبه قال الناشط "رامي منصور" في تصريح لـ "مجموعة العمل" إن وكالة الأونروا تتعمد إذلال اللاجئ الفلسطيني السوري من خلال تأخير صرف مستحقاته المالية، دون إبداء أسباب مقنعة لذلك. مطالباً بعدم المماطلة وصرف المستحقات المالية بموعد محدد شهرياً، وصرف المساعدة المقررة عن شهرين (آب وشهر ايلول) خلال يومين.

ونوه منصور إلى أن الفلسطيني السوري في لبنان يعيش أوضاعاً إنسانية واقتصادية صعبة، ويعاني من نقص حاد من كل الاحتياجات الحياتية والطبية والقانونية، مشيراً إلى أن المساعدة النقدية التي تقدمها الأونروا لا تكفي لسد احتياجات العائلات الفلسطينية السورية، خاصة مع ارتفاع أسعار الطعام والشراب وآجار المنازل واشتراك الكهرباء.

من جانبهم سلم المعتصمون رسالة إلى مدير مكتب الأونروا شرحوا فيها معاناة فلسطينيي سورية في لبنان والواقع المعيشي القاسي الذي يعانونه، مطالبين وكالة الغوثالعمل على التخفيف من مأساتهم من خلال تلبية مطالبهم، مطالبهم المتمثلة بتسليم المساعدة النقدية بموعدها المحدد، تفعيل بند الحماية القانونية والجسدية، العمل على تسوية أوضاع فلسطينيي سورية القانونية خاصة منهم من لا يملك أوراق ثبوتية أو الذين دخلوا بعد 16/9/2016، والذين دخلوا خلسة ومن وضعت على أوراقهم للترحيل، التخلص من الروتين الإداري المتعلق بالإحالات الطبية، وتسهيل إجراءات التحويل والحالات الطارئة، ومراعاة الحالات الصعبة، وتغطية كافة العمليات الجراحية.

ويشكو فلسطينيو سورية في لبنان البالغ تعدادهم حوالي (27700)، حسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية شباط/ فبراير عام 2021، من أوضاع إنسانية مزرية على كافة المستويات الحياتية والاقتصادية والاجتماعية، نتيجة انتشار البطالة بينهم وعدم توفر موارد مالية، وتجاهل المؤسسات الإغاثية والجمعيات الخيرية وعدم تقديم المساعدات لهم.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16063