map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

وفاة لاجئة فلسطينية لعدم توفر أسِرَّة في مشافي العاصمة دمشق

تاريخ النشر : 30-09-2021
وفاة لاجئة فلسطينية لعدم توفر أسِرَّة في مشافي العاصمة دمشق

مجموعة العمل ـ دمشق
توفيت لاجئة فلسطينية من أبناء مخيم خان الشيح لعدم توفر سرير عناية فائقة في مستشفيات العاصمة دمشق.

وأوضح مراسل مجموعة العمل في المخيم أن اللاجئة الفلسطينية "حمدة علي سليمان" تدهورت حالتها الصحية في الساعة السابعة من مساء يوم أمس الأربعاء ليتم نقلها إلى العاصمة دمشق بحثاً عن غرفة إنعاش وعناية، ليتمكنوا أخيراً وبمساعدة أحد الأطباء من أبناء مخيم خان الشيح، من الحصول على سرير عناية في تمام الساعة الثالثة ليلاً بمشفى المهايني باهظ الثمن، ولم تمضي ساعتين حتى فارقت الحياة.

من جانبهم اتهم نشطاء من أبناء مخيم خان الشيح وكالة الأونروا بالتقصير وعدم تجهيز غرف إنعاش لمثل هذه الحالات، خاصة أن سيدة فلسطينية أخرى من أبناء مخيم خان الشيح توفيت قبل يومين في أحد المشافي الخاصة في العاصمة دمشق، وتبلغ تكلفة سرير العناية المركزة لليلة الواحدة قرابة مليون ليرة سورية، وهو مبلغ لا يطيقه الأهالي.
وطالب أهالي مخيم خان الشيح وكالة الأونروا أيجاد آلية عمل موحدة في كافة المخيمات، وتجهيز غرف خاصة للحالات الطارئة والحرجة لنقلها بشكل مباشر بدلاً من البحث عن مشافي خاصة ذات تكلفة باهظة لايستطيع أحد تحملها.

وكانت مديرية الإسعاف في وزارة الصحة قالت أنه تم نقل المرضى المصابين بفايروس كورونا من محافظتي دمشق وريفها، إلى محافظة حمص، ومن اللاذقية إلى طرطوس، بعد امتلاء جميع المشافي في تلك المحافظات إثر الارتفاع الكبير في عدد الإصابات التي وصلت إلى400 إصابة يومياً في جميع المحافظات حيث جاءت في المقدمة محافظات دمشق وحلب واللاذقية.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16136

مجموعة العمل ـ دمشق
توفيت لاجئة فلسطينية من أبناء مخيم خان الشيح لعدم توفر سرير عناية فائقة في مستشفيات العاصمة دمشق.

وأوضح مراسل مجموعة العمل في المخيم أن اللاجئة الفلسطينية "حمدة علي سليمان" تدهورت حالتها الصحية في الساعة السابعة من مساء يوم أمس الأربعاء ليتم نقلها إلى العاصمة دمشق بحثاً عن غرفة إنعاش وعناية، ليتمكنوا أخيراً وبمساعدة أحد الأطباء من أبناء مخيم خان الشيح، من الحصول على سرير عناية في تمام الساعة الثالثة ليلاً بمشفى المهايني باهظ الثمن، ولم تمضي ساعتين حتى فارقت الحياة.

من جانبهم اتهم نشطاء من أبناء مخيم خان الشيح وكالة الأونروا بالتقصير وعدم تجهيز غرف إنعاش لمثل هذه الحالات، خاصة أن سيدة فلسطينية أخرى من أبناء مخيم خان الشيح توفيت قبل يومين في أحد المشافي الخاصة في العاصمة دمشق، وتبلغ تكلفة سرير العناية المركزة لليلة الواحدة قرابة مليون ليرة سورية، وهو مبلغ لا يطيقه الأهالي.
وطالب أهالي مخيم خان الشيح وكالة الأونروا أيجاد آلية عمل موحدة في كافة المخيمات، وتجهيز غرف خاصة للحالات الطارئة والحرجة لنقلها بشكل مباشر بدلاً من البحث عن مشافي خاصة ذات تكلفة باهظة لايستطيع أحد تحملها.

وكانت مديرية الإسعاف في وزارة الصحة قالت أنه تم نقل المرضى المصابين بفايروس كورونا من محافظتي دمشق وريفها، إلى محافظة حمص، ومن اللاذقية إلى طرطوس، بعد امتلاء جميع المشافي في تلك المحافظات إثر الارتفاع الكبير في عدد الإصابات التي وصلت إلى400 إصابة يومياً في جميع المحافظات حيث جاءت في المقدمة محافظات دمشق وحلب واللاذقية.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16136