map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم خان الشيح.. شكوى من تجاوزات الفرن الوحيد في المخيم

تاريخ النشر : 07-10-2021
مخيم خان الشيح.. شكوى من تجاوزات الفرن الوحيد في المخيم

مجموعة العمل ـ مخيم خان الشيح

اشتكى أهالي مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق الغربي من طريقة عمل الفرن الوحيد في المخيم بعد التجاوزات التي طالت لقمة عيش الأهالي، واتهم أهالي المخيم عمال الفرن بالتلاعب بمخصصات العائلات من الخبز من خلال تقليل الكمية المخصصة لكل عائلة والتي لا تكفي اصلاً للعائلات سواء المتوسطة أو الكبيرة.

وقالت احدى السيدات إن مخصص العائلة هو 14 رغيف على البطاقة الذكية، ولا نستطيع تحصيل سوى 7 أرغفة فقط، يتم تحصيلها بعد انتظار طويل أمام الفرن يستمر من الساعة الثانية صباحاً وحتى الثامنة موعد إغلاق الفرن علماً أن كل الافران يستمر عملها حتى الساعة 12 ظهراً باستثناء فرن خان الشيح الذي يغلق بشكل كلي في تمام الساعة الثامنة صباحاً بعد عمل لمدة ساعتين فقط.

واستغرب أحد أبناء المخيم أثناء انتظاره في طابور الخبز قيام سيارات بالتوقف عند الباب الخلفي للفرن وتحميلها كميات كبيرة من الخبز يتم نقلها لجهة غير معلومة أمام جميع الأهالي المنتظرين في الطابور لساعات طويلة، في حين يصل لمنازل بعض العائلات 5 ربطات خبز أو أكثر بسبب علاقتهم بأصحاب الفرن أو من المتنفذين.

يأتي ذلك وسط أزمات يعيشها الفلسطينيون في المخيم من نقص الخدمات الصحية وانتشار فايروس كورونا، وتردي البنى التحتية، لا سيما شبكة الطرق والمياه.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16171

مجموعة العمل ـ مخيم خان الشيح

اشتكى أهالي مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق الغربي من طريقة عمل الفرن الوحيد في المخيم بعد التجاوزات التي طالت لقمة عيش الأهالي، واتهم أهالي المخيم عمال الفرن بالتلاعب بمخصصات العائلات من الخبز من خلال تقليل الكمية المخصصة لكل عائلة والتي لا تكفي اصلاً للعائلات سواء المتوسطة أو الكبيرة.

وقالت احدى السيدات إن مخصص العائلة هو 14 رغيف على البطاقة الذكية، ولا نستطيع تحصيل سوى 7 أرغفة فقط، يتم تحصيلها بعد انتظار طويل أمام الفرن يستمر من الساعة الثانية صباحاً وحتى الثامنة موعد إغلاق الفرن علماً أن كل الافران يستمر عملها حتى الساعة 12 ظهراً باستثناء فرن خان الشيح الذي يغلق بشكل كلي في تمام الساعة الثامنة صباحاً بعد عمل لمدة ساعتين فقط.

واستغرب أحد أبناء المخيم أثناء انتظاره في طابور الخبز قيام سيارات بالتوقف عند الباب الخلفي للفرن وتحميلها كميات كبيرة من الخبز يتم نقلها لجهة غير معلومة أمام جميع الأهالي المنتظرين في الطابور لساعات طويلة، في حين يصل لمنازل بعض العائلات 5 ربطات خبز أو أكثر بسبب علاقتهم بأصحاب الفرن أو من المتنفذين.

يأتي ذلك وسط أزمات يعيشها الفلسطينيون في المخيم من نقص الخدمات الصحية وانتشار فايروس كورونا، وتردي البنى التحتية، لا سيما شبكة الطرق والمياه.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16171