map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

سوريا.. سرقة الدقيق تزيد من أزمة الخبز

تاريخ النشر : 05-11-2021
سوريا.. سرقة الدقيق تزيد من أزمة الخبز

مجموعة العمل ـ سوريا
اعترف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في الحكومة السورية"عمرو سالم" بوجود سرقات لمادة الدقيق، وهي المكون الرئيسي للخبز.

وقال سالم عبر صفحته على "فيسبوك" "نعمل الآن على معايير لمنع سرقة الدقيق، وستطبّق في الأسبوع القادم، بعد أن تم وضع الأنظمة المعلوماتية اللازمة لضبطها.

واضاف سالم إن عدد أرغفة ربطة الخبز المدعوم هو ٧ أرغفة ويصل وزنها إلى ١١٠٠ غرام، ويسمح باختلاف ٥٠ غراماً فقط لاختلاف نسبة الرطوبة والحرارة، وهذا العدد من الأرغفة لم ولن يتغير. 

وحذر من تقديم ما هو أقل من هذه الكمية  باعتباره مخالفاً، وسيُنظم بحقه ضبط، ويساق المسؤول إلى القضاء موجوداً، وقد يتعرض للسجن.

يأتي ذلك بعد مئات الشكاوى التي رفعها الأهالي عن سرقة دقيق القمح المدعوم من الدولة، وبيعه في السوق السوداء بأضعاف سعره.

وتأن المخيمات الفلسطينية وجميع المناطق في سوريا تحت وطأة الغلاء الكبير للأسعار، وتقنين مادة الخبز وفقدانها في أغلب الأحيان.

هذا وتتواصل الشكاوى من المخيمات الفلسطينية بحق أفران الخبز ومُشغليها بسبب العديد من المشاكل، وأبرزها قلة المستحقات، ورداءة صناعة الخبز، وعدم النظافة، وتلاعب موظفي الفرن من خلال البطاقة الذكية.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16324

مجموعة العمل ـ سوريا
اعترف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في الحكومة السورية"عمرو سالم" بوجود سرقات لمادة الدقيق، وهي المكون الرئيسي للخبز.

وقال سالم عبر صفحته على "فيسبوك" "نعمل الآن على معايير لمنع سرقة الدقيق، وستطبّق في الأسبوع القادم، بعد أن تم وضع الأنظمة المعلوماتية اللازمة لضبطها.

واضاف سالم إن عدد أرغفة ربطة الخبز المدعوم هو ٧ أرغفة ويصل وزنها إلى ١١٠٠ غرام، ويسمح باختلاف ٥٠ غراماً فقط لاختلاف نسبة الرطوبة والحرارة، وهذا العدد من الأرغفة لم ولن يتغير. 

وحذر من تقديم ما هو أقل من هذه الكمية  باعتباره مخالفاً، وسيُنظم بحقه ضبط، ويساق المسؤول إلى القضاء موجوداً، وقد يتعرض للسجن.

يأتي ذلك بعد مئات الشكاوى التي رفعها الأهالي عن سرقة دقيق القمح المدعوم من الدولة، وبيعه في السوق السوداء بأضعاف سعره.

وتأن المخيمات الفلسطينية وجميع المناطق في سوريا تحت وطأة الغلاء الكبير للأسعار، وتقنين مادة الخبز وفقدانها في أغلب الأحيان.

هذا وتتواصل الشكاوى من المخيمات الفلسطينية بحق أفران الخبز ومُشغليها بسبب العديد من المشاكل، وأبرزها قلة المستحقات، ورداءة صناعة الخبز، وعدم النظافة، وتلاعب موظفي الفرن من خلال البطاقة الذكية.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16324