map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

مخيم الحسينية.. شكاوى من التلاعب بمخصصات مادة المازوت

تاريخ النشر : 20-12-2021
مخيم الحسينية.. شكاوى من التلاعب بمخصصات مادة المازوت

|مجموعة العمل | مخيم الحسينية|

اشتكى أهال مخيم الحسينية للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق من تلاعب معتمدي بيع مادة المازوت بالكميات المخصصة لهم عبر البطاقة الذكية وسرقة جزء من المخصصات التي تبلغ 50 ليتراً فقط.

 وقال الأهالي إن الباعة يتذرعون إما بزيادة حجم البادون عند ملئه بسبب تمدده أو بأنه أكبر من المخصصات، على الرغم من أن البيدونات لها سعة واضحة، مشيرين إلى أن بعض المعتمدين يلجؤون إلى الصراخ والأسلوب التشبيحي لإخافة الأهالي واجبارهم على ترك حقهم، في حين يضطر الجميع للقبول بتلك الشروط المجحفة لأنهم قد لا يحصلون على المازوت نهائياً لاحقاً، والشكوى لن تؤدي إلى نتيجة.

ووفقاً لأحد قاطني مخيم الحسينية أنه عندما قام بمراجعة الجهات المختصة " وزارة النفط والثروة المعدنية والمؤسسة السوريّة العامة للمحروقات ومديرية حماية المستهلك في ريف دمشق أخبروه أن على الأهالي تقديم شكاوى على الأرقام الخاصة، منوهاً إلى أن العديد من الأشخاص عندما اتصلوا برقم الشكاوى لم يتم الرد عليهم أو أن الخط مشغول طوال الوقت، لذلك عزف الناس عن هذا الحل الذي لا يغني ولا يسمن.

هذا ويعيش أهالي مخيم الحسينية أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة، في ظل انتشار البطالة، ونقص الموارد، وانخفاض سعر صرف الليرة التي فقدت قيمتها.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16551

|مجموعة العمل | مخيم الحسينية|

اشتكى أهال مخيم الحسينية للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق من تلاعب معتمدي بيع مادة المازوت بالكميات المخصصة لهم عبر البطاقة الذكية وسرقة جزء من المخصصات التي تبلغ 50 ليتراً فقط.

 وقال الأهالي إن الباعة يتذرعون إما بزيادة حجم البادون عند ملئه بسبب تمدده أو بأنه أكبر من المخصصات، على الرغم من أن البيدونات لها سعة واضحة، مشيرين إلى أن بعض المعتمدين يلجؤون إلى الصراخ والأسلوب التشبيحي لإخافة الأهالي واجبارهم على ترك حقهم، في حين يضطر الجميع للقبول بتلك الشروط المجحفة لأنهم قد لا يحصلون على المازوت نهائياً لاحقاً، والشكوى لن تؤدي إلى نتيجة.

ووفقاً لأحد قاطني مخيم الحسينية أنه عندما قام بمراجعة الجهات المختصة " وزارة النفط والثروة المعدنية والمؤسسة السوريّة العامة للمحروقات ومديرية حماية المستهلك في ريف دمشق أخبروه أن على الأهالي تقديم شكاوى على الأرقام الخاصة، منوهاً إلى أن العديد من الأشخاص عندما اتصلوا برقم الشكاوى لم يتم الرد عليهم أو أن الخط مشغول طوال الوقت، لذلك عزف الناس عن هذا الحل الذي لا يغني ولا يسمن.

هذا ويعيش أهالي مخيم الحسينية أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة، في ظل انتشار البطالة، ونقص الموارد، وانخفاض سعر صرف الليرة التي فقدت قيمتها.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16551