map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

الأمطار تغرق حارات وأزقة مخيم الرمل في اللاذقية

تاريخ النشر : 20-12-2021
الأمطار تغرق حارات وأزقة مخيم الرمل في اللاذقية

| مجموعة العمل | اللاذقية |

قال مراسل مجموعة العمل في مدينة اللاذقية إن حارات وأزقة ومدارس مخيم الرمل للاجئين الفلسطينيين غمرتها المياه بالكامل بسبب هطل الأمطار الغزيرة التي هطلت على المنطقة، نتيجة العاصفة المطرية التي ضربت سواحل شرق المتوسط يوم الاثنين 20 كانون الأول/ ديسمبر 2021.

وأشار مراسل مجموعة العمل إلى أن حارات المخيم غرقت بسبب تهالك البنى التحتية وانسداد شبكة الصرف الصحي نتيجة عدم صيانتها بشكل دوري، منوهاً إلى أن الأهالي طالبوا الجهات المعنية ووكالة الأونروا بالقيام بمسؤولياتها تجاه أبناء المخيم وصيانة وإعادة تأهيل كافة البنى التحتية، مبدين تخوفهم من غرق منازلهم جراء استمرار العاصفة المطرية.

وكان سكان مخيم الرمل اشتكوا في وقت سابق من تردي الخدمات الأساسية والبنى التحتية، واستمرار انقطاع التيار الكهربائي والمياه والاتصالات لساعات وفترات زمنية طويلة، وأزمة مواصلات خانقة نتيجة عدم تأمين وسائط النقل من وإلى المخيم حيث بات التنقل من المخيم والعودة إليه واستغلال أصحاب الحافلات (السرافيس) أحد المشاكل التي لا يستهان بها في حياة سكانه.

يذكر أن مخيم الرمل في اللاذقية أنشئ في الفترة بين عامي 1955 و1956، على رقعة مساحتها220 ألف متر مربع، داخل حدود مدينة اللاذقية، على ساحل البحر المتوسط.

 

 

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16552

| مجموعة العمل | اللاذقية |

قال مراسل مجموعة العمل في مدينة اللاذقية إن حارات وأزقة ومدارس مخيم الرمل للاجئين الفلسطينيين غمرتها المياه بالكامل بسبب هطل الأمطار الغزيرة التي هطلت على المنطقة، نتيجة العاصفة المطرية التي ضربت سواحل شرق المتوسط يوم الاثنين 20 كانون الأول/ ديسمبر 2021.

وأشار مراسل مجموعة العمل إلى أن حارات المخيم غرقت بسبب تهالك البنى التحتية وانسداد شبكة الصرف الصحي نتيجة عدم صيانتها بشكل دوري، منوهاً إلى أن الأهالي طالبوا الجهات المعنية ووكالة الأونروا بالقيام بمسؤولياتها تجاه أبناء المخيم وصيانة وإعادة تأهيل كافة البنى التحتية، مبدين تخوفهم من غرق منازلهم جراء استمرار العاصفة المطرية.

وكان سكان مخيم الرمل اشتكوا في وقت سابق من تردي الخدمات الأساسية والبنى التحتية، واستمرار انقطاع التيار الكهربائي والمياه والاتصالات لساعات وفترات زمنية طويلة، وأزمة مواصلات خانقة نتيجة عدم تأمين وسائط النقل من وإلى المخيم حيث بات التنقل من المخيم والعودة إليه واستغلال أصحاب الحافلات (السرافيس) أحد المشاكل التي لا يستهان بها في حياة سكانه.

يذكر أن مخيم الرمل في اللاذقية أنشئ في الفترة بين عامي 1955 و1956، على رقعة مساحتها220 ألف متر مربع، داخل حدود مدينة اللاذقية، على ساحل البحر المتوسط.

 

 

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16552