map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

تفاعل في المخيمات الفلسطينية بحادثة قضاء 8 فلسطينيين غرقاً

تاريخ النشر : 30-12-2021
تفاعل في المخيمات الفلسطينية بحادثة قضاء 8 فلسطينيين غرقاً

مجموعة العمل ـ سوريا

تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي في المخيمات الفلسطينية داخل سوريا بخبر غرق 8 لاجئين فلسطينيين من أبناء المخيمات والتجمعات أثناء محاولتهم الوصول إلى إحدى دول الاتحاد الأوروبي.

ونقلت المواقع الإخبارية الخاصة بالمخيمات خبر وفاة اللاجئين بنوع من المرارة والقهر حيث غلب على المنشورات والتعليقات الحزن على فقدان أشخاص عاشوا معهم كل تفاصيل المعاناة منذ بداية النزاع في سوريا وحتى نفاذ صبرهم وتوجههم إلى رحلة الموت باحثين عن حياة كريمة.

وكتب أحد اللاجئين تعليقاً على منشور فيه صور الضحايا "أعلم تماماً أنه جاء أجلهم ولكن مايترك في قلوبنا حسرة حال ذويهم الذين باعوا الغالي والنفيس لتأمين تكاليف السفر دون أن يعملوا أنها تكاليف الموت الذي ينتظرهم في عرض البحر".

ونشرت إحدى الصفحات تعقيباً على صورة الضحايا "رشو رذاذاً بارداً على أرواح رحلت أغمروها بِدعوات تبقيهم حولنا " ودعت الصفحة متابعيها الدعاء للضحايا ولأهلهم وذويهم.

وتنوعت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي بين مواس ٍ لأسر الضحايا ومعزياً، وبين مشفقٍ لما آلت إليه أوضاع المقيمين في سوريا من لاجئين فلسطينيين وسوريين، حيث بات البعض يفضل المخاطرة بنفسه بحثاً عن حياة أفضل لعائلته.

واستحضرت بعض التعليقات ضحايا غرق آخرين من أبناء المخيمات الفلسطينية قضوا منذ بداية النزاع في سوريا منهم من قضى في البحر المتوسط قُبالة السواحل الإيطالية وآخرين قضوا في بحر إيجة قبالة السواحل اليونانية والتركية.

وطالب نشطاء في منشورات وتعليقات بالكشف عن المهربين وشبكات تجار البشر الذين ساهموا إلى حدٍ كبير بهذه الكارثة الإنسانية لتحقيق أرباح إضافية على حساب أرواح الأبرياء الباحثين عن الأمن والأمان وحياة أفضل.

وكان قارب يقل 88 مهاجراً غير نظامي غرق يوم الجمعة 24/12/2021 وسط بحر إيجة بالقرب من جزيرة ميرميجاس اليونانية، ما أسفر عن وفاة 16 شخصاً بينهم 8 لاجئين فلسطينيين من سورية.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16597

مجموعة العمل ـ سوريا

تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي في المخيمات الفلسطينية داخل سوريا بخبر غرق 8 لاجئين فلسطينيين من أبناء المخيمات والتجمعات أثناء محاولتهم الوصول إلى إحدى دول الاتحاد الأوروبي.

ونقلت المواقع الإخبارية الخاصة بالمخيمات خبر وفاة اللاجئين بنوع من المرارة والقهر حيث غلب على المنشورات والتعليقات الحزن على فقدان أشخاص عاشوا معهم كل تفاصيل المعاناة منذ بداية النزاع في سوريا وحتى نفاذ صبرهم وتوجههم إلى رحلة الموت باحثين عن حياة كريمة.

وكتب أحد اللاجئين تعليقاً على منشور فيه صور الضحايا "أعلم تماماً أنه جاء أجلهم ولكن مايترك في قلوبنا حسرة حال ذويهم الذين باعوا الغالي والنفيس لتأمين تكاليف السفر دون أن يعملوا أنها تكاليف الموت الذي ينتظرهم في عرض البحر".

ونشرت إحدى الصفحات تعقيباً على صورة الضحايا "رشو رذاذاً بارداً على أرواح رحلت أغمروها بِدعوات تبقيهم حولنا " ودعت الصفحة متابعيها الدعاء للضحايا ولأهلهم وذويهم.

وتنوعت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي بين مواس ٍ لأسر الضحايا ومعزياً، وبين مشفقٍ لما آلت إليه أوضاع المقيمين في سوريا من لاجئين فلسطينيين وسوريين، حيث بات البعض يفضل المخاطرة بنفسه بحثاً عن حياة أفضل لعائلته.

واستحضرت بعض التعليقات ضحايا غرق آخرين من أبناء المخيمات الفلسطينية قضوا منذ بداية النزاع في سوريا منهم من قضى في البحر المتوسط قُبالة السواحل الإيطالية وآخرين قضوا في بحر إيجة قبالة السواحل اليونانية والتركية.

وطالب نشطاء في منشورات وتعليقات بالكشف عن المهربين وشبكات تجار البشر الذين ساهموا إلى حدٍ كبير بهذه الكارثة الإنسانية لتحقيق أرباح إضافية على حساب أرواح الأبرياء الباحثين عن الأمن والأمان وحياة أفضل.

وكان قارب يقل 88 مهاجراً غير نظامي غرق يوم الجمعة 24/12/2021 وسط بحر إيجة بالقرب من جزيرة ميرميجاس اليونانية، ما أسفر عن وفاة 16 شخصاً بينهم 8 لاجئين فلسطينيين من سورية.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16597