map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

بيان صحفي.. مجموعة العمل تطالب بتعديل قانون لم شمل اللاجئين بعائلاتهم دون تحديد فئات عمرية

تاريخ النشر : 01-01-2022
بيان صحفي.. مجموعة العمل تطالب بتعديل قانون لم شمل اللاجئين بعائلاتهم دون تحديد فئات عمرية

| مجموعة العمل | لندن|

تعددت حوادث غرق المهاجرين قبالة السواحل التركية واليونانية والليبية نتيجة نزيف الهجرة المستمر من الدول التي تشهد حروباً وأزمات إنسانية. كان آخرها غرق قارب يوم 24\22\2022 يحمل على ظهره 88 مهاجراً من جنسيات متعددة أدى الى وفاة 17 مهاجراً بينهم ثمانية فلسطينيين من سورية.

وتتابع مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية بقلق بالغ هذه المأساة المتكررة وتدعو برلمانات الدول الأوروبية إلى تعديل القوانين المتعلقة بالهجرة خاصة ذات العلاقة بلم شمل الأبناء الذين تجاوزوا الـ 18 عاماً.

وتدعو مجموعة العمل محكمة العدل الأوروبية ECJ إلى اتخاذ خطوات من شأنها الحفاظ على وحدة عائلات اللاجئين عبر إعادة النظر في القوانين الناظمة للم الشمل التي لا تسمح بالتحاق الأبناء الذين تجاوزوا سن الـ 18 بذويهم، مما يفوت الفرصة على تجار البشر ويحفظ الأرواح ويضمن الوصول الآمن لأفراد العائلة ويمنع تكرار مأساة الشابة روند العايدي 23 عاماً التي قضت غرقاً بعد انقلاب مركبها قبالة السواحل اليونانية لامتناع دائرة الهجرة في ألمانيا السماح لها بالانضمام لعائلتها بسبب تجاوزها سن 18 عاماً.

وتطالب مجموعة العمل محكمة العدل الأوروبية بإصدار قوانين تراعي الجوانب الإنسانية والحالات الصعبة بعيداً عن الصراعات السياسية والحسابات الاقتصادية التي لها انعكاسات سلبية على قضايا اللاجئين في أوروبا.

 وتشير مجموعة العمل إلى أن (72) لاجئاً من فلسطينيي سورية قضوا غرقاً على طرق الهجرة فيما قضى عدد آخر بسبب البرد في دول المرور الأوربية بحثاً عن الأمان والحياة الكريمة.

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية

لندن 1-1-2022

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16609

| مجموعة العمل | لندن|

تعددت حوادث غرق المهاجرين قبالة السواحل التركية واليونانية والليبية نتيجة نزيف الهجرة المستمر من الدول التي تشهد حروباً وأزمات إنسانية. كان آخرها غرق قارب يوم 24\22\2022 يحمل على ظهره 88 مهاجراً من جنسيات متعددة أدى الى وفاة 17 مهاجراً بينهم ثمانية فلسطينيين من سورية.

وتتابع مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية بقلق بالغ هذه المأساة المتكررة وتدعو برلمانات الدول الأوروبية إلى تعديل القوانين المتعلقة بالهجرة خاصة ذات العلاقة بلم شمل الأبناء الذين تجاوزوا الـ 18 عاماً.

وتدعو مجموعة العمل محكمة العدل الأوروبية ECJ إلى اتخاذ خطوات من شأنها الحفاظ على وحدة عائلات اللاجئين عبر إعادة النظر في القوانين الناظمة للم الشمل التي لا تسمح بالتحاق الأبناء الذين تجاوزوا سن الـ 18 بذويهم، مما يفوت الفرصة على تجار البشر ويحفظ الأرواح ويضمن الوصول الآمن لأفراد العائلة ويمنع تكرار مأساة الشابة روند العايدي 23 عاماً التي قضت غرقاً بعد انقلاب مركبها قبالة السواحل اليونانية لامتناع دائرة الهجرة في ألمانيا السماح لها بالانضمام لعائلتها بسبب تجاوزها سن 18 عاماً.

وتطالب مجموعة العمل محكمة العدل الأوروبية بإصدار قوانين تراعي الجوانب الإنسانية والحالات الصعبة بعيداً عن الصراعات السياسية والحسابات الاقتصادية التي لها انعكاسات سلبية على قضايا اللاجئين في أوروبا.

 وتشير مجموعة العمل إلى أن (72) لاجئاً من فلسطينيي سورية قضوا غرقاً على طرق الهجرة فيما قضى عدد آخر بسبب البرد في دول المرور الأوربية بحثاً عن الأمان والحياة الكريمة.

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية

لندن 1-1-2022

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16609