map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

مخيم خان الشيح.. شكاوى بحق القائمين على الفرن الوحيد في المخيم

تاريخ النشر : 03-01-2022
 مخيم خان الشيح.. شكاوى بحق القائمين على الفرن الوحيد في المخيم

مجموعة العمل ـ مخيم خان الشيح

اشتكى أهالي مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين من القائمين على فرن الجليل في المخيم بسبب انتشار المحسوبيات وتهريب الخبز والطحين ليباع في السوق السوداء.

وأفاد مراسل مجموعة العمل في المخيم أن هذه الظاهرة ليست جديدة لكنها زادت مع قيام متبرعين من أبناء المخيم بإرسال ثمن كامل انتاج الفرن وتقديمه للأهالي دون مقابل إلا أن بعض عمال الفرن يقوم بتهريبه خارج الفرن ليتم بيعه بعدها في السوق السوداء بضعف السعر المتعارف عليه رغم مجانيته.

من جانبهم قال نشطاء من أبناء المخيم إنه وفي منتصف الليل يقوم بعض عمال الفرن بأخذ كميات كبيرة من أكياس الخبز مستغلين عدم وضوح الرؤية وانقطاع التيار الكهربائي ليتم بيعها لبعض المعتمدين المستغلين أو لتصل لبعض معارفهم، منتقدين انتهاء عمل الفرن الوحيد في المخيم بوقت مبكر من كل يوم، مما يضطرهم لشراء الخبز بأسعار أكبر من تلك التي يجدونها في الفرن.

ووجه عدد من الأهالي نداءً للجهات المتبرعة من أجل إيجاد طرق أخرى لتوجيه أموالهم بما يضمن عدالة التوزيع ولتصل للعائلات المستحقة من فقراء وأيتام ومساكين بعيداً عن المحسوبيات، فيما بلغ سعر ربطة الخبز في الأفران المدعومة من الدولة 400 ليرة سورية، فيما وصل سعر الربطة من المُعتمد 1500 ليرة سورية، وتجاوز سعر ربطة الخبز السياحي لدى المعتمدين حاجز 2500 ليرة، وهو ما لا تستطيع العائلات تحمله.

ويعيش أهالي مخيم خان الشيح أوضاعاً اقتصادية ومعيشية غاية في الصعوبة وسط غلاء الأسعار وانعدام فرص العمل.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16618

مجموعة العمل ـ مخيم خان الشيح

اشتكى أهالي مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين من القائمين على فرن الجليل في المخيم بسبب انتشار المحسوبيات وتهريب الخبز والطحين ليباع في السوق السوداء.

وأفاد مراسل مجموعة العمل في المخيم أن هذه الظاهرة ليست جديدة لكنها زادت مع قيام متبرعين من أبناء المخيم بإرسال ثمن كامل انتاج الفرن وتقديمه للأهالي دون مقابل إلا أن بعض عمال الفرن يقوم بتهريبه خارج الفرن ليتم بيعه بعدها في السوق السوداء بضعف السعر المتعارف عليه رغم مجانيته.

من جانبهم قال نشطاء من أبناء المخيم إنه وفي منتصف الليل يقوم بعض عمال الفرن بأخذ كميات كبيرة من أكياس الخبز مستغلين عدم وضوح الرؤية وانقطاع التيار الكهربائي ليتم بيعها لبعض المعتمدين المستغلين أو لتصل لبعض معارفهم، منتقدين انتهاء عمل الفرن الوحيد في المخيم بوقت مبكر من كل يوم، مما يضطرهم لشراء الخبز بأسعار أكبر من تلك التي يجدونها في الفرن.

ووجه عدد من الأهالي نداءً للجهات المتبرعة من أجل إيجاد طرق أخرى لتوجيه أموالهم بما يضمن عدالة التوزيع ولتصل للعائلات المستحقة من فقراء وأيتام ومساكين بعيداً عن المحسوبيات، فيما بلغ سعر ربطة الخبز في الأفران المدعومة من الدولة 400 ليرة سورية، فيما وصل سعر الربطة من المُعتمد 1500 ليرة سورية، وتجاوز سعر ربطة الخبز السياحي لدى المعتمدين حاجز 2500 ليرة، وهو ما لا تستطيع العائلات تحمله.

ويعيش أهالي مخيم خان الشيح أوضاعاً اقتصادية ومعيشية غاية في الصعوبة وسط غلاء الأسعار وانعدام فرص العمل.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16618