map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

أبو محفوظ: يدين قرار تقليص مساعدات الأونروا للفلسطينيين في لبنان

تاريخ النشر : 14-01-2022
أبو محفوظ: يدين قرار تقليص مساعدات الأونروا للفلسطينيين في لبنان

|مجموعة العمل| إسطنبول |

أدان نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج "هشام أبو محفوظ"، القرارات الأخيرة التي اتخذتها وكالة الأونروا والقاضية بتقليص مساعداتها المالية لفلسطينيي سورية في لبنان، وإيقاف 30 موظفاً من فلسطينيي لبنان العاملين في الوكالة؛ معتبراً تلك القرارات الظالمة استهدافاً مباشراً لقضية اللاجئين وحق العودة، كما أنها تأتي في إطار الاستهداف الممنهج لوكالة الغوث، في محاولة دولية لإنهائها، وبالتالي تصفية حق عودة الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجّروا منها عام 1948.

شدد أبو محفوظ على أن قرارات الوكالة الأممية الأخيرة ستزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية التي يعيشها الفلسطينيون في لبنان، في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعصف بالبلاد.

ودعا نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الوكالة إلى عدم الرضوخ لهذه الضغوط، والعمل مع الأطراف الدولية الفاعلة لتوفير الدعم المالي لمشاريع الأونروا في المخيمات الفلسطينية بلبنان ومختلف مناطق عمل الوكالة الدولية.

وأضاف: "الشعب الفلسطيني يتمسك بوكالة الأونروا، الشاهد على نكبة الفلسطينيين عام 48، واستمرار الأونروا في عملها؛ مطلب سياسي وإنساني لا ينتهي إلا بعودة اللاجئين".

وكانت وكالة "الأونروا" في لبنان أصدرت بياناً يوم 15/12/2021 بشأن تقليص المساعدة المالية للاجئين الفلسطينيين المهجّرين من سوريا، نص على استبدال المساعدة النقدية الشهرية للعائلات الفلسطينية المهجرة من سوريا وقيمتها 100 دولار أمريكي، ابتداءً من كانون الثاني/ 2022، وتقليص المساعدة لتصبح 25 دولار للشخص الواحد شهرياً بعد أن كان في السابق 27 دولاراً، وستعمل على دفع مبلغ تكميلي لكل عائلة قيمته 150 دولار وعلى دفعتين خلال عام 2022.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16673

|مجموعة العمل| إسطنبول |

أدان نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج "هشام أبو محفوظ"، القرارات الأخيرة التي اتخذتها وكالة الأونروا والقاضية بتقليص مساعداتها المالية لفلسطينيي سورية في لبنان، وإيقاف 30 موظفاً من فلسطينيي لبنان العاملين في الوكالة؛ معتبراً تلك القرارات الظالمة استهدافاً مباشراً لقضية اللاجئين وحق العودة، كما أنها تأتي في إطار الاستهداف الممنهج لوكالة الغوث، في محاولة دولية لإنهائها، وبالتالي تصفية حق عودة الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجّروا منها عام 1948.

شدد أبو محفوظ على أن قرارات الوكالة الأممية الأخيرة ستزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية التي يعيشها الفلسطينيون في لبنان، في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعصف بالبلاد.

ودعا نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الوكالة إلى عدم الرضوخ لهذه الضغوط، والعمل مع الأطراف الدولية الفاعلة لتوفير الدعم المالي لمشاريع الأونروا في المخيمات الفلسطينية بلبنان ومختلف مناطق عمل الوكالة الدولية.

وأضاف: "الشعب الفلسطيني يتمسك بوكالة الأونروا، الشاهد على نكبة الفلسطينيين عام 48، واستمرار الأونروا في عملها؛ مطلب سياسي وإنساني لا ينتهي إلا بعودة اللاجئين".

وكانت وكالة "الأونروا" في لبنان أصدرت بياناً يوم 15/12/2021 بشأن تقليص المساعدة المالية للاجئين الفلسطينيين المهجّرين من سوريا، نص على استبدال المساعدة النقدية الشهرية للعائلات الفلسطينية المهجرة من سوريا وقيمتها 100 دولار أمريكي، ابتداءً من كانون الثاني/ 2022، وتقليص المساعدة لتصبح 25 دولار للشخص الواحد شهرياً بعد أن كان في السابق 27 دولاراً، وستعمل على دفع مبلغ تكميلي لكل عائلة قيمته 150 دولار وعلى دفعتين خلال عام 2022.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16673