map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

مرض جدري الماء ينتشر بين أطفال مخيم النيرب

تاريخ النشر : 15-01-2022
مرض جدري الماء ينتشر بين أطفال مخيم النيرب

|مجموعة العمل| مخيم النيرب|

كشفت مصادر طبية لـ "مجموعة العمل" - فضلت عدم ذكر اسمها- أن نسبة الإصابات بمرض جدري الماء في مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين بحلب ارتفعت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، نتيجة ندرة المياه، وقلّة الخدمات الطبية المقدمة للأهالي، وانتشار العدوى بين الأطفال وخاصة بين تلاميذ المدارس."

ووفقاً لتلك المصادر أن أكثر من 200 طفل من أبناء مخيم النيرب مصاب بمرض الجدري جلهم من طلاب الصف الأول والثاني، معزية السبب لإهمال الأهالي الذين لا يعتنون بصحة أطفالهم ويقومون بتلقيحهم، ولسوء الخدمات الطبية، مما يؤدي الى اصابتها بالجدري وانتشار العدوى بين زملائهم الطلاب.

كما قدمت المصادر الطبية عدد من النصائح لتفادي الإصابة بالمرض منها، توخي الحذر لأن المرض ينتقل من خلال استعمال الأدوات الخاصة بالشخص المصاب، والحذر من الاقتراب من المريض أثناء السعال أو العطاس أو الكلام، منوهة إلى أن المرض ينتقل من خلال تناول الأطعمة والمشروبات الملوثة بالفيروس، أو عند ملامسة البثور والبقع الموجودة في جسم المصاب، محذرة الاقتراب من المريض حتى تنتهي فترة العدوى وحضانة المرض التي تبدأ من يومين وقد تصل إلى 24 يوماً.

ومرض الجدري هو مرض فيروسي معد وهو سهل وسريع الانتشار، إذ يعتبر من أكثر الأوبئة الفيروسية من حيث الانتشار والتفشي، ويظهر على صورة طفح جلدي يكون على هيئة بقع حمراء اللون، كما تكون هذه البقع متهيجة تسبب حكة شديدة، يبدأ ظهورها في البطن والوجه والظهر وسرعان ما تنتشر على سطح الجلد كله للمصاب، وتكون هذه البقع في البداية بثوراً أو حبوباً صغيرة شفافة اللون ومليئة بالماء لذلك سمي (جدري الماء) ثم تمر هذه البثور بمرحلة جفاف الماء بصورة كاملة وتتقلص إلى أن تختفي.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16676

|مجموعة العمل| مخيم النيرب|

كشفت مصادر طبية لـ "مجموعة العمل" - فضلت عدم ذكر اسمها- أن نسبة الإصابات بمرض جدري الماء في مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين بحلب ارتفعت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، نتيجة ندرة المياه، وقلّة الخدمات الطبية المقدمة للأهالي، وانتشار العدوى بين الأطفال وخاصة بين تلاميذ المدارس."

ووفقاً لتلك المصادر أن أكثر من 200 طفل من أبناء مخيم النيرب مصاب بمرض الجدري جلهم من طلاب الصف الأول والثاني، معزية السبب لإهمال الأهالي الذين لا يعتنون بصحة أطفالهم ويقومون بتلقيحهم، ولسوء الخدمات الطبية، مما يؤدي الى اصابتها بالجدري وانتشار العدوى بين زملائهم الطلاب.

كما قدمت المصادر الطبية عدد من النصائح لتفادي الإصابة بالمرض منها، توخي الحذر لأن المرض ينتقل من خلال استعمال الأدوات الخاصة بالشخص المصاب، والحذر من الاقتراب من المريض أثناء السعال أو العطاس أو الكلام، منوهة إلى أن المرض ينتقل من خلال تناول الأطعمة والمشروبات الملوثة بالفيروس، أو عند ملامسة البثور والبقع الموجودة في جسم المصاب، محذرة الاقتراب من المريض حتى تنتهي فترة العدوى وحضانة المرض التي تبدأ من يومين وقد تصل إلى 24 يوماً.

ومرض الجدري هو مرض فيروسي معد وهو سهل وسريع الانتشار، إذ يعتبر من أكثر الأوبئة الفيروسية من حيث الانتشار والتفشي، ويظهر على صورة طفح جلدي يكون على هيئة بقع حمراء اللون، كما تكون هذه البقع متهيجة تسبب حكة شديدة، يبدأ ظهورها في البطن والوجه والظهر وسرعان ما تنتشر على سطح الجلد كله للمصاب، وتكون هذه البقع في البداية بثوراً أو حبوباً صغيرة شفافة اللون ومليئة بالماء لذلك سمي (جدري الماء) ثم تمر هذه البثور بمرحلة جفاف الماء بصورة كاملة وتتقلص إلى أن تختفي.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16676