map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

مطالبات بمد كابلات كهرباء لمخيم حندرات

تاريخ النشر : 18-01-2022
مطالبات بمد كابلات كهرباء لمخيم حندرات

|مجموعة العمل| مخيم حندرات|

طالب أهالي مخيم حندرات في حلب وكالة الأونروا ومؤسسة اللاجئين الفلسطينيين العرب، بالضغط على الشركة العامة للكهرباء لمد كابلات الكهرباء إلى منزلهم وحاراتهم، وإيصال كهرباء الدولة إلى المخيم بشكل رسمي.

ووفقاً لأهالي المخيم أن شركة الكهرباء وعدتهم منذ عام بمد كابلات الكهرباء إلا أنها إلى اليوم لم تنفذ وعودها، وهي تتجاهل المخيم بشكل كامل، منوهين إلى أنهم يعتمدون في إنارة منازلهم على مولدة تمدهم بالكهرباء من الساعة السادسة مساءً وحتى الساعة العاشرة بمبلغ 5000 ليرة سورية أسبوعياً، مما يشكل عليهم عبء اقتصادي ومادي إضافي في ظل سوء الأوضاع المعيشية التي يعانون منها.

وتعيش العائلات الفلسطينية العائدة إلى مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين في حلب، أوضاعاً صعبة أقل ما يقال عنها بأنها كارثية وسط ضعف كبير في الخدمات الأساسية وانعدام في مقومات الحياة.

وبحسب مراسل مجموعة العمل أن مخيم حندرات يعاني من عدم توفر الماء والكهرباء وانعدام خدمات التعليم والصحة وتهالك البنى التحتية، إضافة إلى انعدام الخدمات، مما انعكس سلباً عليهم وجعلهم يفكرون بمغادرة المخيم، إلا أن أوضاعهم المادية الصعبة منعتهم من ذلك.

من جانبهم جددت العائلات القاطنة في المخيم والنازحة عنه مطالبتها كافة الجهات المعنية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بإعادة إعمار مخيمهم وعودتهم إلى منازلهم التي أجبروا على النزوح منها، يوم 27-04-2013 إثر تعرضه لقصف النظام السوري وسيطرة المعارضة السورية المسلحة، مشددين على أن جميع الوعود التي أطلقتها الأونروا والجهات الرسمية السورية والفلسطينية لإعادة إعمار البينة التحتية في مخيم حندرات ذهبت أدراج الرياح.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16690

|مجموعة العمل| مخيم حندرات|

طالب أهالي مخيم حندرات في حلب وكالة الأونروا ومؤسسة اللاجئين الفلسطينيين العرب، بالضغط على الشركة العامة للكهرباء لمد كابلات الكهرباء إلى منزلهم وحاراتهم، وإيصال كهرباء الدولة إلى المخيم بشكل رسمي.

ووفقاً لأهالي المخيم أن شركة الكهرباء وعدتهم منذ عام بمد كابلات الكهرباء إلا أنها إلى اليوم لم تنفذ وعودها، وهي تتجاهل المخيم بشكل كامل، منوهين إلى أنهم يعتمدون في إنارة منازلهم على مولدة تمدهم بالكهرباء من الساعة السادسة مساءً وحتى الساعة العاشرة بمبلغ 5000 ليرة سورية أسبوعياً، مما يشكل عليهم عبء اقتصادي ومادي إضافي في ظل سوء الأوضاع المعيشية التي يعانون منها.

وتعيش العائلات الفلسطينية العائدة إلى مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين في حلب، أوضاعاً صعبة أقل ما يقال عنها بأنها كارثية وسط ضعف كبير في الخدمات الأساسية وانعدام في مقومات الحياة.

وبحسب مراسل مجموعة العمل أن مخيم حندرات يعاني من عدم توفر الماء والكهرباء وانعدام خدمات التعليم والصحة وتهالك البنى التحتية، إضافة إلى انعدام الخدمات، مما انعكس سلباً عليهم وجعلهم يفكرون بمغادرة المخيم، إلا أن أوضاعهم المادية الصعبة منعتهم من ذلك.

من جانبهم جددت العائلات القاطنة في المخيم والنازحة عنه مطالبتها كافة الجهات المعنية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بإعادة إعمار مخيمهم وعودتهم إلى منازلهم التي أجبروا على النزوح منها، يوم 27-04-2013 إثر تعرضه لقصف النظام السوري وسيطرة المعارضة السورية المسلحة، مشددين على أن جميع الوعود التي أطلقتها الأونروا والجهات الرسمية السورية والفلسطينية لإعادة إعمار البينة التحتية في مخيم حندرات ذهبت أدراج الرياح.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/16690