map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

السفارة الفلسطينية في دمشق تحيي الذكرى 74 للنكبة

تاريخ النشر : 14-05-2022
السفارة الفلسطينية في دمشق تحيي الذكرى 74 للنكبة

مجموعة العمل ـ دمشق
أحيت السفارة الفلسطينية بدمشق صباح اليوم السبت 14أيار الذكرى 74 للنكبة بحضور فصائل منظمة التحرير وممثلين عن مؤسسات فلسطينية وحشد من أبناء المخيمات الفلسطينية.
رفع المشاركون خلال الوقفة اعلام فلسطين وشعارات مناهضة للاحتلال الإسرائيلي الذي هجرهم من قراهم ومدنهم ومطالبين بحقهم في العودة إلى ديارهم وتعويضهم عن الاضرار التي لحقت بهم جراء النكبة والتهجير.
من جانبه قال السفير الفلسطيني د. سمير الرفاعي: "إن ذكرى النكبة تمر اليوم في ظل ظروف صعبة تحيط بالقضية الفلسطينية من هجمات وانتهاكات إسرائيلية شرسة ومستمرة بحق أبناء فلسطين، ولن يكون آخرها اغتيال صوت الحق الفلسطيني شيرين أبو عاقلة. 
وأكد الرفاعي أن حق العودة للاجئين الفلسطينيين الذي هجروا قسراً من أراضيهم حق مقدس لا يسقط بالتقادم وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته وفق قرارات الأمم المتحدة التي تؤكد حق اللاجئين بالعودة الى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948، مشيداً بصمود الشعب الفلسطيني الذي لم يتزحزح انتماؤه لقضيته رغم مرور 74 عاماً على النكبة.
ويشارك اللاجئون الفلسطينيون المقيمون في سوريا بكافة المناسبات الوطنية الفلسطينية رغم الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشونها.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/17237

مجموعة العمل ـ دمشق
أحيت السفارة الفلسطينية بدمشق صباح اليوم السبت 14أيار الذكرى 74 للنكبة بحضور فصائل منظمة التحرير وممثلين عن مؤسسات فلسطينية وحشد من أبناء المخيمات الفلسطينية.
رفع المشاركون خلال الوقفة اعلام فلسطين وشعارات مناهضة للاحتلال الإسرائيلي الذي هجرهم من قراهم ومدنهم ومطالبين بحقهم في العودة إلى ديارهم وتعويضهم عن الاضرار التي لحقت بهم جراء النكبة والتهجير.
من جانبه قال السفير الفلسطيني د. سمير الرفاعي: "إن ذكرى النكبة تمر اليوم في ظل ظروف صعبة تحيط بالقضية الفلسطينية من هجمات وانتهاكات إسرائيلية شرسة ومستمرة بحق أبناء فلسطين، ولن يكون آخرها اغتيال صوت الحق الفلسطيني شيرين أبو عاقلة. 
وأكد الرفاعي أن حق العودة للاجئين الفلسطينيين الذي هجروا قسراً من أراضيهم حق مقدس لا يسقط بالتقادم وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته وفق قرارات الأمم المتحدة التي تؤكد حق اللاجئين بالعودة الى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948، مشيداً بصمود الشعب الفلسطيني الذي لم يتزحزح انتماؤه لقضيته رغم مرور 74 عاماً على النكبة.
ويشارك اللاجئون الفلسطينيون المقيمون في سوريا بكافة المناسبات الوطنية الفلسطينية رغم الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشونها.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/17237