map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

أهالي مخيم الحسينية يطالبون بالكشف عن مصير أبنائهم في السجون السورية

تاريخ النشر : 08-12-2015
أهالي مخيم الحسينية يطالبون بالكشف عن مصير أبنائهم في السجون السورية

طالب ناشطون فلسطينيون وعدد من أهالي مخيم الحسينية، لجنة المصالحة لبلدة الحسينية بالعمل والتحرك من أجل اطلاق سراح أبناء المخيم المعتقلين، والكشف عن مصيرهم في سجون النظام السوري.
وشدّدوا على تشكيل وفد للتواصل مع الأمن العسكري والتحقق حول اعتقال العديد من الشبان من مخيم الحسينية، بتهمة تشابه اسماء وغير ذلك، مع العلم أن الجميع تقدم بطلب العودة إلى المخيم أنذاك و تمت الموافقة عليهم دون أية مشاكل.
وكان عدد من أبناء المخيم قد اتهموا قوات النظام السوري المتمركزة على حاجز المخيم باعتقال أكثر من عشرين شخصاً من أبناء مخيم الحسينية بينهم نساء وكبار في السن، حيث اعتقل عناصر حاجز الحسينية التابع للأمن العسكري المسن" أبو هشام القبلاوي" (80 عاماً)، أثناء عودته لمخيم الحسينية بريف دمشق.
 هذا ومنعت عناصر الحاجز يوم 26 / آب – أغسطس / 2015 من عودة عائلة اللاجئ الفلسطيني " عويد الحسن " إلى منزلهم، واعتقلت أحد أبنائها، علماً بأن ثلاثة أخوة من أبناء العائلة هم الملازم أحمد و محمد و أيمن عويد الحسن قضوا تحت التعذيب في السجون السورية بتهمة الانشقاق عن جيش التحرير الفلسطيني، وكان الجيش السوري سمح يوم 16 / آب الجاري  بعودة العائلات إلى المخيم. 

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/3708

طالب ناشطون فلسطينيون وعدد من أهالي مخيم الحسينية، لجنة المصالحة لبلدة الحسينية بالعمل والتحرك من أجل اطلاق سراح أبناء المخيم المعتقلين، والكشف عن مصيرهم في سجون النظام السوري.
وشدّدوا على تشكيل وفد للتواصل مع الأمن العسكري والتحقق حول اعتقال العديد من الشبان من مخيم الحسينية، بتهمة تشابه اسماء وغير ذلك، مع العلم أن الجميع تقدم بطلب العودة إلى المخيم أنذاك و تمت الموافقة عليهم دون أية مشاكل.
وكان عدد من أبناء المخيم قد اتهموا قوات النظام السوري المتمركزة على حاجز المخيم باعتقال أكثر من عشرين شخصاً من أبناء مخيم الحسينية بينهم نساء وكبار في السن، حيث اعتقل عناصر حاجز الحسينية التابع للأمن العسكري المسن" أبو هشام القبلاوي" (80 عاماً)، أثناء عودته لمخيم الحسينية بريف دمشق.
 هذا ومنعت عناصر الحاجز يوم 26 / آب – أغسطس / 2015 من عودة عائلة اللاجئ الفلسطيني " عويد الحسن " إلى منزلهم، واعتقلت أحد أبنائها، علماً بأن ثلاثة أخوة من أبناء العائلة هم الملازم أحمد و محمد و أيمن عويد الحسن قضوا تحت التعذيب في السجون السورية بتهمة الانشقاق عن جيش التحرير الفلسطيني، وكان الجيش السوري سمح يوم 16 / آب الجاري  بعودة العائلات إلى المخيم. 

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/3708