map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

(3) أعوام على تهجير أبناء مخيم سبينة والنظام يحظر عودتهم

تاريخ النشر : 08-10-2016
(3) أعوام على تهجير أبناء مخيم سبينة والنظام يحظر عودتهم

 

ما يزال أهالي مخيم سبينة الذي يقع على مسافة 14 كيلومترا جنوبي العاصمة دمشق مهجرين عن منازلهم بعد المعارك العنيفة التي حصلت بين قوات النظام وقوات المعارضة المسلحة التي كانت تسيطر على البلدة منذ نهاية العام 2012 إلى أن سيطرت قوات النظام عليها بتاريخ 17/11/2013.

فيما يستمر النظام السوري بإطلاق وعوده للأهالي بقرب عودتهم في ظل الحديث عن إعادة تأهيل البنية التحتية للبلدة، حيث تشير تقديرات شهود العيان إلى أن أكثر من 80% من المخيم مدمر تدميراً شبه كامل وتحديداً المنطقة الممتدة من جامع معاذ بن جبل وحتى فرن المخيم المعروف بفرن الأكراد، وهو مايشكل المدخل الغربي للمخيم.

ومنذ سيطرة النظام السوري على المخيم تواصل قواته وبعض المجموعات الفلسطينية الموالية له بمنع أهالي مخيم سبينة من العودة إلى منازلهم، حيث يبلغ عدد سكانه (24298) لاجئاً فلسطينياً حسب إحصاءات الأونروا في عام 2012، ويعيشون في ظل أوضاع إنسانية صعبة بعد نزوحهم وتحولت حياتهم إلى مأساة بسبب الظروف الاقتصادية وانتشار البطالة وضعف الموارد المالية.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/5877

 

ما يزال أهالي مخيم سبينة الذي يقع على مسافة 14 كيلومترا جنوبي العاصمة دمشق مهجرين عن منازلهم بعد المعارك العنيفة التي حصلت بين قوات النظام وقوات المعارضة المسلحة التي كانت تسيطر على البلدة منذ نهاية العام 2012 إلى أن سيطرت قوات النظام عليها بتاريخ 17/11/2013.

فيما يستمر النظام السوري بإطلاق وعوده للأهالي بقرب عودتهم في ظل الحديث عن إعادة تأهيل البنية التحتية للبلدة، حيث تشير تقديرات شهود العيان إلى أن أكثر من 80% من المخيم مدمر تدميراً شبه كامل وتحديداً المنطقة الممتدة من جامع معاذ بن جبل وحتى فرن المخيم المعروف بفرن الأكراد، وهو مايشكل المدخل الغربي للمخيم.

ومنذ سيطرة النظام السوري على المخيم تواصل قواته وبعض المجموعات الفلسطينية الموالية له بمنع أهالي مخيم سبينة من العودة إلى منازلهم، حيث يبلغ عدد سكانه (24298) لاجئاً فلسطينياً حسب إحصاءات الأونروا في عام 2012، ويعيشون في ظل أوضاع إنسانية صعبة بعد نزوحهم وتحولت حياتهم إلى مأساة بسبب الظروف الاقتصادية وانتشار البطالة وضعف الموارد المالية.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/5877