map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

إسقاط حق اللجوء في ألمانيا إن ثبت زيارة اللاجئين لبلادهم

تاريخ النشر : 30-08-2017
إسقاط حق اللجوء في ألمانيا إن ثبت زيارة اللاجئين لبلادهم

مجموعة العمل: لندن

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إنه من الاحتمال أن تسقط ألمانيا حق اللجوء في بلادها عن اللاجئين الذين يثبت زيارتهم لبلادهم التي هربوا منها، وأضافت أنه بالرغم من معرفتها بعودة بعض اللاجئين السوريين في دول أوروبية أخرى إلى مناطق بالكاد تكون آمنة في بلدهم كحلب مثلاً، إلا أن الوضع في سوريا لايزال مأساوياً، وأنه لم يحن الأوان بعد لعودة السوريين اللاجئين في ألمانيا إلى بلدهم.

وكانت المستشارة قد أوضحت في تصريح لصحيفة "فيلت أم زونتاع" الألمانية عن ما يتعلق بما تثيره وسائل الإعلام منذ فترة عن كون بعض اللاجئين قد قاموا بزيارة البلدان التي هربوا منها لمدد متراوحة، بقولها أنه من الممكن أن نتفهم زيارة البعض بسبب ظروف عائلية قاهرة، لكن من يثبت عليه أن سبب الزيارة كان قضاء العطلة في بلدان ادعوا انهم تحت تهديد على حياتهم بها أو أنهم ملاحقون فيها، فذلك سيعرض هؤلاء إلى احتمال سقوط حق اللجوء عنهم.

إلى ذلك تسود حالة إحباط كبيرة بين اللاجئين السوريين والفلسطينيين السوريين، بعد أن أصدرت ولايات ألمانية عديدة قرارات تأكد منح اللاجئين السوريين حق الحماية الجزئية فقط، حيث يحرم اللاجئين حق لمّ شمل عائلاتهم، كما يحجب عنهم الحصول على جميع الحقوق المنبثقة من صفة لاجئ، مما أثار مخاوف الكثير من اللاجئين عامة وفلسطينيي سورية بشكل خاص، ودفعهم للتفكير بالعودة إلى لبنان أو سورية.

يشار أنه لا يوجد إحصائيات رسمية لأعداد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في ألمانيا، والذين يُصنفوا على أنهم من عديمي الجنسية وفقاً للقوانين الألمانية، ومن المفترض أن تكون ألمانيا ملتزمة تبعاً لاتفاقية جنيف، بتسهيل تجنيس الأشخاص عديمي الجنسية وذلك استناداً إلى قانون الجنسية الألمانية للعام 2000، ولكن من الواضح أن ألمانيا باتت تتنصل من تطبيق وتنفيذ تلك القوانين.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/8037

مجموعة العمل: لندن

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إنه من الاحتمال أن تسقط ألمانيا حق اللجوء في بلادها عن اللاجئين الذين يثبت زيارتهم لبلادهم التي هربوا منها، وأضافت أنه بالرغم من معرفتها بعودة بعض اللاجئين السوريين في دول أوروبية أخرى إلى مناطق بالكاد تكون آمنة في بلدهم كحلب مثلاً، إلا أن الوضع في سوريا لايزال مأساوياً، وأنه لم يحن الأوان بعد لعودة السوريين اللاجئين في ألمانيا إلى بلدهم.

وكانت المستشارة قد أوضحت في تصريح لصحيفة "فيلت أم زونتاع" الألمانية عن ما يتعلق بما تثيره وسائل الإعلام منذ فترة عن كون بعض اللاجئين قد قاموا بزيارة البلدان التي هربوا منها لمدد متراوحة، بقولها أنه من الممكن أن نتفهم زيارة البعض بسبب ظروف عائلية قاهرة، لكن من يثبت عليه أن سبب الزيارة كان قضاء العطلة في بلدان ادعوا انهم تحت تهديد على حياتهم بها أو أنهم ملاحقون فيها، فذلك سيعرض هؤلاء إلى احتمال سقوط حق اللجوء عنهم.

إلى ذلك تسود حالة إحباط كبيرة بين اللاجئين السوريين والفلسطينيين السوريين، بعد أن أصدرت ولايات ألمانية عديدة قرارات تأكد منح اللاجئين السوريين حق الحماية الجزئية فقط، حيث يحرم اللاجئين حق لمّ شمل عائلاتهم، كما يحجب عنهم الحصول على جميع الحقوق المنبثقة من صفة لاجئ، مما أثار مخاوف الكثير من اللاجئين عامة وفلسطينيي سورية بشكل خاص، ودفعهم للتفكير بالعودة إلى لبنان أو سورية.

يشار أنه لا يوجد إحصائيات رسمية لأعداد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في ألمانيا، والذين يُصنفوا على أنهم من عديمي الجنسية وفقاً للقوانين الألمانية، ومن المفترض أن تكون ألمانيا ملتزمة تبعاً لاتفاقية جنيف، بتسهيل تجنيس الأشخاص عديمي الجنسية وذلك استناداً إلى قانون الجنسية الألمانية للعام 2000، ولكن من الواضح أن ألمانيا باتت تتنصل من تطبيق وتنفيذ تلك القوانين.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/8037